من أجل ولدي

أنشطة صيفية متنوعة للأطفال

أنشطة صيفية متنوعة للأطفال



تنافست معظم المؤسسات في الشارقة خلال الصيف على تقديم الأنشطة المتنوعة للأطفال، في محاولة لشغل وقتهم بأشياء مثمرة ومفيدة، وإبعادهم عن الموبايلات والآي باد وغيرها لما فيها من ضرر على صحتهم العامة، وتنوعت الأنشطة بين الأنشطة العلمية والترفيهية والثقافية وغيرها، واستهدفت فئات عمرية مختلفة لتحقق أهدافها... التفاصيل في التقرير التالي الذي أعدته "مرامي"...

 

مخيم القصباء الصيفي للعلوم

نظمت القصباء، الوجهة السياحية والترفيهية العائلية الأبرز في إمارة الشارقة ورشة

عمل علمية خلال مخيمها الصيفي، استهدفت تشجيع الأطفال المشاركين على اكتشاف مواهبهم الهندسية من خلال تعلمّ طريقة صناعة الروبوتات والطائرات بدون طيار. 

وأقيمت ورش العمل والأنشطة تحت عناوين متنوعة، تضمنت "روبوتات مايندستور

م" و"الطائرات بدون طيار والديناميكا الهوائية" و"المهندسون الصغار" وتهدف إلى تحفيز خيال الأطفال، من خلال إشراكهم في نشاطات تعتمد على التكنولوجيا المتطورة.

واستهدف المخيم الأطفال من عمر خمس سنوات وما فوق ويقام في مسرح القصباء، بالتعاون مع مركز "ستيما" التعليمي، الذي يقدم سلسلة من الدورات التدريبية لمساعدة الأطفال على تطوير مهارات التواصل والتفكير الناقد واتخاذ القرار وحل المشاكل، إضافةً إلى تعزيز روح العمل الجماعي وتشجيعهم على التعلم مدى الحياة واكتشاف مواهبهم الإبداعية.


أنشطة "مرشدات الشارقة

ضمن جهودها الرامية إلى تنمية مواهب منتسباتها وإثراء تجاربهن خلال العطلة الصيفية، نظمت مفوضية مرشدات الشارقة، برنامجاً صيفياً مخصصاً لفئتي المرشدات (من 12 إلى 15 عاماً)، والمرشدات المتقدمات (من 16 إلى 18 عاماً)، يتضمن عدداً من الورش والأنشطة، التي تطلع المشاركات على فنون إعداد القهوة وأساسيات "الإتيكيت".

وعلى مدار خمسة أيام، شاركت 15 مرشدة في برنامج "أكاديمية الباريستا"، تعرّفن خلاله على تاريخ وأصول القهوة، وأهم خطوات إعدادها، واكتشفن أشهر وصفاتها المتنوعة، وكيفية صنعها، مطلعات بذلك على أبرز أنواع البن، ومهارات استخدام أجهزة تحضيره وتحميصه وطحنه.

وتعرّفت المرشدات على التقنيات الأساسية التي يستخدمها الفني المختص بإعداد القهوة والمعروف بـ "الباريستا"، إذ عشن معه تجربة طحن وكبس واستخلاص القهوة، وطرق صبّها ومزجها مع المكونات الأخرى بما فيها الحليب وغيرها، إضافة إلى طرق تنظيف آلات تحضير القهوة. 

وخصصت المفوضية سلسلة ورش تحت عنوان "الإتيكيت" لـ25 من المرشدات (12-15 عاماً)، والمرشدات المتقدمات (16-18 عاماً)، حيث تعرّفت المشاركات على أبرز قواعد اللباقة الحياتية، والمهارات الاجتماعية المختلفة مثل دقة

المواعيد، والقدرة على التعامل بإيجابية مع الضغوطات، واحترام الثقافات الأخرى، وأساليب العناية الشخصية، إضافة إلى آداب تناول الطعام والضيافة. 

وقالت شيخة عبد العزيز الشامسي، مديرة مفوضية مرشدات الشارقة: "حرصنا خلال الفترة الصيفية على تقديم برامج مخصصة للمنتسبات الأكبر سناً من المرشدات والمرشدات المتقدمات، تحاكي اهتماماتهن وتطوّر من مهاراتهن وقدراتهن الاجتماعية. ومن هذا المنطلق، أسهم برنامج (الإتيكيت) في تعزيز مفاهيم اللباقة العامة والتواصل الفعّال لدى فتياتنا ليصبحن شخصيات مؤثرات وبارزات في المجتمع، فيما قدّم برنامج (فن الباريستا) مجموعة من المعلومات العامة التي تثري معارفهن وتجاربهن العملية الممتعة".

 

مبادرة لغتي
تخطو مبادرة "لغتي"، المبادرة التعليمية الرامية، إلى دعم التعليم باللغة العربية بوسائل ذكية لأطفال وطلبة الشارقة، خطوات نوعية، لتكون وجهة أولى لتعليم الأطفال مهارات إبداعية، تغني تجاربهم، وتزيد معارفهم من خلال تنظيمها مخيماً صيفياً تفاعلياً يقدم ورش عمل تعليمية بطريقة ترفيهية لتنمية قدراتهم وجذبهم للغة العربية.

واستهدف المخيم الذي امتد على مدار ثمانية أسابيع، مجموعة من الأطفال منتسبي المخيمات الصيفية في عدد من المراكز والمؤسسات بالإمارة والدولة، ليقدم برامج متنوعة مثل ورشة "الخيال" وأخرى بعنوان "تعلم اللغة العربية بوسائل ذكية" وورشة "مسرح دمى التاء".

وعبر أجواء تفاعلية وترفيهية، عاش الصغار لحظات تعليمية خلال ورشة "مسرح دمى التاء"، التي استُخدمت خلالها الدمى المتحركة، والعصا

  السحرية، والطاقية السحرية التي جذبت الأطفال وشجعتهم على التفاعل معها، والتفريق بين الأحرف المتشابهة، والتعبير عن أنفسهم باستخدام الأجهزة اللوحية التي تعتمدها المبادرة.
وجاء تنظيم المخيم الصيفي بالتعاون مع عدد من المراكز والمؤسسات، منها: أطفال الشارقة التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، ومكتبات الشارقة، وكولاج مركز المواهب التابع لنادي سيدات الشارقة، ووزارة التربية والتعليم، ومجلس الشارقة الرياضي.

 

أنشطة أطفال الشارقة 
 
أطلقت أطفال الشارقة التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، فعاليات معسكرها الصيفي، الذي أقيم هذا العام تحت شعار "مغامرة في اليابان"، في 4 مراكز، هي: الخالدية، والحيرة، والبطائح، والمليحة.
وهدف المعسكر إلى تعريف الأطفال بعادات وتقاليد المجتمع الياباني، والفنون والثقافة، من خلال مجموعة من الفعاليات والورش المتنوعة. 
وشارك في المعسكر نحو 200 طفل وطفلة من أطفال المراكز والجمهور الذين تعلموا عدة فنون، منها فن ترتيب الزهور، وفن طي الورق، والذي يرتبط بالثقافة اليابانية، ويهدف إلى تحويل ورقة مربعة مسطحة إلى منحوتة كاملة من خلال تقنيات الطي والنحت، إضافة إلى "احتفال الشاي الياباني"، التي يُطلق عليها أيضاً "طريق الشاي"، وهو نشاط ثقافي ياباني يشمل إعداد وتقديم الشاي الأخضر المجفف.
كما تم اصطحاب الأطفال في رحلة إلى مطار الشارقة الدولي على مدار يومين، للتعرف على الإجراءات المتبعة في المطار أثناء السفر، في محاكاه لذهابهم إلى اليابان.
ومن جانبها، قالت عائشة علي الكعبي، مديرة أطفال الشارقة بالوكالة: "إن المراكز تسعى إلى تطبيق استراتيجية مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين في بناء جيل إماراتي قادر على قيادة المستقبل والتأثير فيه، من خلال برامجها المختلفة التي تتميز بالجمع بين الجانبين الترفيهي والتعليمي".
وأشارت الكعبي: "إلى أن الفعاليات كانت موزعة على إمارة الشارقة في مركزي الطفل في الحيرة والخالدية بمدينة الشارقة، ومركزي الطفل في البطائح والمليحة بالمنطقة الوسطى، مضيفة أن الأطفال تعلموا أيضاً خلال المعسكر أساسيات اللغة اليابانية، وتعرفوا على المطبخ الياباني".
أنشطة جزيرة النور 
نظمت جزيرة النور، إحدى أبرز الوجهات السياحية والعائلية الترفيهية، والمعلم الهندسي والمعماري البيئي الأبرز في إمارة الشارقة، عدة فعاليات متنوعة ومميزة للأطفال، ضمن المبادرات الترفيهية الصيفية التي نظمتها هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، في إطار الحملة الموسمية "صيف الشارقة"، التي أطلقتها هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، وتُعقد هذه الأنشطة التعليمية والترفيهية في أبرز الوجهات الترفيهية والعائلية التابعة لـ(شروق) بإمارة الشارقة، مثل: "القصباء"، و"جزيرة النور"، و"واجهة المجاز المائية" وغيرها.


وفتحت الجزيرة أبوابها للزوار للمشاركة بمجموعة من ورش العمل الفنية والإبداعية لتمكينهم من استغلال أوقات فراغهم في ممارسة أنشطة وفعاليات مبتكرة طوال فصل الصيف.


ومن هذه الورش: ورشة عمل الخط العربي التي استقبلت جميع هواة ومحبي فنون الخط العربي الذين تتجاوز أعمارهم 9 أعوام، لتعليمهم أساسيات هذه الفنون، ونظمت ورشة لتزيين الـ«كب كيك»، وشملت تقنيات تزيين الكيك بالإكسسوارات المخبوزة على كالفراشات، والأشكال الملونة، بالإضافة إلى مجموعة من النصائح المتعلقة بتزيين الكيك، وورشة عمل فن الديكوباج، التي استقبلت جميع المشاركين والمشاركات الذين تتجاوز أعمارهم 9 أعوام، وتعلمهم أساسيات هذا الفن، وورشة عمل رسم تصاميم الأزياء، وورشة البستنة الذكية (تغيير وعاء النباتات)، التي أرشدتهم إلى أبرز خطوات عملية تغيير وعاء النباتات المنزلية، وكيفية رعايتها والمحافظة عليها في أفضل شكل.

وفي هذا الشأن، قالت مروة عبيد الشامسي، مديرة "جزيرة النور": "تتماشى الأنشطة التي قدمتها الجزيرة لضيوفها مع المبادرات الصيفية الترفيهية التي تنظمها (شروق) في أبرز وجهاتها الترفيهية والعائلية بإمارة الشارقة، ونظراً لطول مدة العطلة المدرسية الصيفية، حرصنا على توفير تجربة ثرية وفريدة للمقيمين والسياح، إذ يستطيع جميع أفراد العائلة الاستمتاع بعدد من ورش العمل الإبداعية، التي تعزز مهاراتهم، وتصقل مواهبهم، وتثري تجاربهم".

 

 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم