إلى إعلامنا مع التحية

ينظمها للعام الثاني على التوالي

ينظمها للعام الثاني على التوالي


50 موهوباً يخوضون مبادرة [ إعلامي المستقبل ] في [ الشارقة للتدريب الإعلامي ]


للعام الثاني على التوالي، أطلق مركز الشارقة للتدريب الإعلامي، التابع لمؤسسة الشارقة للإعلام، مبادرة "إعلامي المستقبل" التي تستهدف استكشاف المواهب الإعلامية لدى الناشئة من طلبة المدارس، وتوعيتهم بالدور التنموي للإعلام، مقدمة بذلك برنامجاً تدريبياً صيفياً خاصاً يشتمل على دورات مكثفة، وورش عمل ومحاضرات. 

واستهدفت المبادرة 50 من طلاب وطالبات مدارس الشارقة الحكومية والخاصة من عمر 10 إلى 16 عاماً، وأقيمت في مؤسسة الشارقة للإعلام خلال الفترة من 15 يوليو وحتى 8 أغسطس الماضي.
 
وانطلقت المبادرة من رؤية واضحة لمؤسسة الشارقة للإعلام، تنظر فيها إلى الأجيال الجديدة بوصفها قادة المستقبل وحملة رسالته الحضارية، مستندة بذلك إلى الدور المحوري للإعلام في مسيرة الإمارة التنموية، وتأثير الصحافة والعمل الإعلامي في بناء طاقات مدركة لمتغيرات الواقع، ومحصنة بالمعرفة والعلم، وقادرة على التواصل والانفتاح على الآخر.

وتضمن برنامج المبادرة سلسلة من ورش العمل التطبيقية يقدمها عدد من المتخصصين والإعلاميين من أصحاب الخبرات في المؤسسة، تتناول مواضيع: التربية الإعلامية، والتقديم التلفزيوني، والتصوير والمونتاج عبر الأجهزة الذكية، ومهارات الصوت والإلقاء، والتصوير التلفزيوني، ومهارات العمل الإذاعي، وبرنامج صباح الشارقة، والإعلام الرقمي، ومهارات العمل الإداري، والرسم بالغرافيك.

وتم تقسيم الطلبة إلى مجموعتين وفقاً للفئة العمرية، إذ تضم المجموعة الأولى الطلبة من عمر 10-12 عاماً، فيما تضم الثانية الطلبة من عمر 13-16 عاماً، وستحظى المجموعتان بمحتوى مناسب لكل منهما، يحصل من خلالها الطلبة المتدربون على شهادة مشاركة من مركز الشارقة للتدريب الإعلامي عند إكمال البرنامج.

حول أهمية والمبادرة والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها قال حسين شاهين، مدير مركز الشارقة للتدريب الإعلامي: "تنسجم هذه المبادرة التي ننظمها للعام الثاني على التوالي، مع رؤية مؤسسة الشارقة للإعلام في اكتشاف ودعم المواهب الإعلامية الواعدة الموجودة لدى طلبتنا، فمن خلال إعدادهم وصقل مهاراتهم نؤسس جيلاً من القيادات الشابة الكفؤة القادرة على صياغة المشهد الإعلامي مستقبلاً".

وأضاف: "تسعى المؤسسة إلى النهوض بالعمل الإعلامي المحلي والعربي من خلال مبادرات متنوعة تشكل أساسات متينة لاستقطاب المزيد من الكفاءات، القادرة على الارتقاء بنوعية المحتوى الإعلامي، بما يتناسب مع ذائقة المشاهد العربي، ومن جانب آخر، فإن المبادرة تشكل فرصة لإبراز دور الإعلام في بناء مجتمع قوي ومتماسك، تتواصل فيه الأجيال مع بعضها بصورة بناءة".

وتابع: "تتضمن الورش التدريبية تعريفاً للطلاب بطبيعة المهن الإعلامية، كما تتناول السمات التي لا بد للإعلامي الناجح أن يتحلى بها، ونتوقع أن يحقق الطلبة نتائج مهمة على الصعيد الشخصي ترتقي بطموحاتهم الإعلاميّة وتمهد لهم طريق النجاح في المستقبل".

يشار أن مركز الشارقة للتدريب الإعلامي هو الذراع التدريبية لمؤسسة الشارقة للإعلام، ويسعى إلى الارتقاء بالمهارات والأساليب الإعلامية، وتقديم المساهمات المعرفيّة والتطبيقيّة اللازمة للأجيال الجديدة، وتطوير المهارات الإبداعية لخدمة الفئات المستهدفة بالتدريب لتعزيز معارفهم ومهاراتهم إعلامياً بصورة احترافية، وفق أحدث البرامج التدريبية وورش العمل، وعلى يد مدرّبين مختصّين، في بيئة تكفل الاستفادة الكاملة من العملية التدريبية بكل جوانبها. ويمكن الاطلاع على أحدث دورات مركز الشارقة للتدريب الإعلامي عبر الموقع الإلكتروني:www.smtc.smc.ae .

 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم