صحتك تهمنا

انطلق نحو الصحة وتخلص من دهونك

انطلق نحو الصحة وتخلص من دهونك



إن عملية التخلص من الوزن تتطلب الكثير من التركيز والعزيمة والارادة القوية والطاقة الجسدية والعقلية، فلا تستعجل النتائج لأن التهور والمبالغة ليست هي البداية الصحيحة، فأنت بحاجة إلى الاتزام وتجهيز نفسك، وعليك اختيار الوقت المناسب لأن نجاحك يرتبط بمدى استعداداك للاستفادة من هذا التحدي لذا من الحكمة والذكاء قبل البدء في برنامج التخلص من الوزن أن تطرح على نفسك الأسئلة الآتية:


ما هي الحوافز التي أملكها لإجراء تغيير في أسلوب حياتي بالوقت الحالي؟
كن صادقا مع نفسك لأن ادراك الحاجة إلى القيام بتعديل اسلوب حياتك والشعور بأنك على مستوى التحدي هما شيئان مختلفان تماماً. 


ما هي ظروفك الحالية وخلال الأشهر القليلة القادمة؟ 
إن محاولة تحسين أسلوب حياتك لن يتحقق إذا كنت تعاني أو تمر في ظروف ومشاكل أساسية أخرى سوء تمثل ذلك على صعيد (العمل، العائلة، حالتك النفسية....) امنح نفسك فرصة للهدوء قبل البدء.

 

عليك أن تدرك جيدا أن القيام بتغيير من أجل أسلوب الحياة الصحي للوصول إلى الوزن الصحي والحفاظ عليه من أهم اولوياتك – صحتك أولا 


كن واقعيا بشأن أهدافك للتخلص من الوزن
تذكر أن المستفيد الأول من خسارة وزنك هو أنت، وتذكر أن التخلص من 5 -15% من وزن جسمك قد يفضي إلى الكثير من الفوائد الصحية. 


تغير بسيط فرق كبير
ابدأ بأرقام صغيرة حاول مثلا التخلص من 2 كليو غرام في الشهر كخطوة أولى وحاول أن تنقس م

ن محيط وسطك 2 – 6 سم خلال 3 أشهر أن هذه التغيرات البسيطة سوف تمنح فوارق إيجابية كبيرة بالصحة كانخفاض ضغط الدم والسكري وخفض الكولسترول الضار (LDL) ورفع الكولسترول الجيد (HDL) وتحسين المراج والتخلص من الضغوط النفسية وتحسين جودة النوم الليلي، لأن متابعة نزول الوزن على الميزان سوف يجعلك تشعر بالإحباط والملل ويدفعك نحو التوقف عند ممارستك الصحية واللجوء إلى الأنظمة والأساليب والادعاءات. غير الصحية بهدف انقاص الوزن وكما تشير الدراسات فإن تغير نمط الحياة وممارسة الأنشطة البدنية بشكل منتظم تحمل في طياتها فوائد وايجابيات تفوق عملية فقدان الوزن على الميزان وكما هو موضح بالجدول أدناه 

 

 

 

عليك أن تؤمن أن بتأني السلامة وبالعجل الندامة 
إن خسارة واحد كيلو غرام من دهون جسمك يعادل حرق (7700) سعر حراري أي ما يعادل ممارسة رياضة المشي السريع لمدة 25 ساعة، فخسارة من نصف كيلو إلى كيلو اسبوعيا، قد تبدو لدى البعض بأنها وتيرة بطيئة جدا في عصر السرعة وفي مجتمعنا المتطلب للرضى الفوري (كبسة زر) ، فعليك أن تؤمن إيماناً مطلقا بأن تحسين صحتك على المدى البعيد هو هدفك طويل الأمد والأساسي واعلم أن السرعة هنا ليست مهمة أبدا.


احتفظ بسجلات عن اسلوب حياتك (من السعرات المتناولة والمصروفة عن طريق النشاط البدني). 
فلقد أكدت الدراسات أن الاشخاص الذين يحتفظون بسجلات عن حالاتهم الصحية أكثر نجاحا في تحقيق أهدافهم وأكثر قدرة في المحافظة على نجاحاتهم مستقبلا. 


هل لديك عائلة وأصدقاء يدعمون جهودك؟
نحن دائما بحاجة إلى من يأخذ بأيدينا ويدعمنا ويساندنا في كل مرة نصاب بها بالإحباط والكسل فوجود أفراد عائلتك وأصدقائك معك ومشاركتهم في تجربتك سيدعمك بشكل أفضل. 
وإذا لم تنعم بدعم أي شخص، هناك عليك التفكير بالانضمام إلى مركز متخصص للتخلص من السمنة.


هل ترغب في تحسين صحتك أم أنك مهتم فقط في تحسين مظهرك الخارجي؟
هل أنت مؤمن بقدراتك نحو تعديل أسلوب حياتك نحو الأكل؟
هل أنت على استعداد للبحث عن وسائل تجعلك أكثر نشاطا على الصعيد الجسدي؟


فالمزيد من الحركة والتمرينات تساعدك على الانتصار على الوزن الزائد والتخلص من شحومك وتحسن صحتك، بمكانك استخدام جهاز عداد الخطى (البيد ميتر) الذي يحسب لك كم عدد الخطوات المقطوعة يوميا فيعطيك حافزا نحو رفع معدل نشاطك اليومي وكما يوضح الحدول مستويات نشاط الفرد بناء على عدد الخطوات المقطوعة يومياَ  
هل تعاني من اضطرابات في الأكل وتعاني من مشاكل عاطفية وضغوط نفسية؟
فإذا كنت من يعشق تناول الطعام الدسم وتبحث دائما عن الأغذية الغنية بالسكرات والدهون وتعاني من المشاكل العاطفية والاجهاد والقلق فأنت بحاجة إلى مساعدة فورية من قبل أخصائيين محترفين.

هل تؤمن بأن التوصل إلى الوزن الصحي السليم والحفاظ عليه هو عملية تحتاج إلى الاستمرارية والمداومة ليصبح نمط حياتك ويلزمك بتعديل سلوكك وعادتك الغذائية وزيادة نشاطك البدني؟ فهل أنت فعلا مستعد للقيام بهذا الالتزام بينك وبين نفسك أولا؟  وثق تماما أنك أنت المستفيد الأول من تعديل نمط حياتك.
عليك أن تعتبر هذا التغير بمثابة تجربة ناجحة وممتعة، تحمل في طياتها تعزيز صحتك وتبعدك عن الأمراض وتعزز ثقتك بنفسك وتحسن من انتاجيك وكفاءتك على كافة المستويات.

 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم