من أجل ولدي

مغامرة تفاعلية لاكتشاف تاريخ الأزياء

مغامرة تفاعلية لاكتشاف تاريخ الأزياء


في متحف الأطفال في اللوفر أبوظبي


أطلق متحف الأطفال في اللوفر أبوظبي "مغامرة الأزياء"، وهي مغامرة تفاعلية تقوم على ألعاب مستوحاة من الأزياء المستخدمة في القطع الفنيّة المعروضة في قاعات عرض المتحف. وتشمل المغامرة عدّة مراحل، تقوم كل مرحلة منها على تحدٍّ خاص يخوضه الأطفال، ما بين 4 و10 أعوام، من خلال تجارب رقمية تفاعلية.

وتجمع هذه المغامرة، التي تمتد من 9 يوليو 2019 إلى 31 مايو 2020، ما بين التعليم والترفيه، وذلك بغية تشجيع الأطفال والعائلات على اكتشاف مجموعة اللوفر أبوظبي الفنيّة من خلال تجارب حسيّة وجسدية وأخرى تشمل الوسائط المتعددة.
وتعليقاً على افتتاح متحف الأطفال بحلته الجديدة، قال معالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي: "إدراكاً منا لدور التعليم وبناء المعرفة في إنشاء أجيالٍ من قادة المستقبل في دولة الإمارات العربية المتحدة، نفخر بالمبادرات التي نطلقها في مجال التعليم الثقافي، والتي يتوسّع نطاقها يوماً بعد يوم. إن متحف الأطفال في اللوفر أبوظبي هو خير مثال على الجهود التي نبذلها لإلهام عقول الصغار من خلال تعزيز قدراتهم الإبداعية وتفكيرهم النقدي وفهمهم للعالم الذي يعيشون فيه".

  من جهته، اعتبر مانويل راباتيه، مدير متحف اللوفر أبوظبي، أن "متحف الأطفال في اللوفر أبوظبي بات أشبه بمركز ثقافي هام للفنون في المنطقة. فهو يقدّم لنا منصة لاختبار أفكار جديدة يمكن للمتاحف أن تقدمها للعائلات والأطفال لإثراء فضولهم واستخدام التكنولوجيا الحديثة لتوفير محتوى يُحاكي اهتمامات الزوار الصغار. 
يُمكن القول هنا إن مغامرة الأزياء هي أكثر برنامج مبتكر عمل عليه المتحف، فهو يجمع ما بين التعليم الرقمي والتعليم التقليدي لابتكار تجربة استثنائية".
وقالت كاثرين مونلوي فيليسيته، مديرة إدارة التعليم والتواصل الثقافي في المتحف: "فيما تُغلق المدارس أبوابها خلال فصل الصيف، يُقدّم اللوفر أبوظبي مساحة آمنة للتعلّم المستمر والترفيه. فبرامجنا تشمل ورش العمل والفعاليات والمعارض للعائلات والأطفال من جميع الأعمار. أما برنامجنا الجديد بعنوان مغامرة الأزياء، فهو يجمع ما بين اللعب الهادف والخيال، وذلك من خلال سلسلة من النشاطات التي تشجع الزوار الصغار على اكتشاف كيفية تصوير الملابس والأزياء في بعض القطع الفنيّة الاستثنائية، ليُدركوا كيف عاشت مختلف الثقافات عبر العصور، وهم يستمتعون بنشاطات داخلية مليئة بالمرح والتفاعل".
على مر التاريخ، اختار الفنانون بدقّة الأزياء والحُلي التي سترتديها الشخصيات في أعمالهم الفنيّة، سواء أكانت ربطة العنق التي ميّزت جان أوغست دومينيك آنغر والتي تلتف حول العنق لتصل إلى الذقن، أو رداء الكيمونو الذي يميّز أعمال أوتاغاوا هيروشيغه. فالأنماط والألوان والأقمشة والأنسجة تعطي المشاهد لمحة حول زمان العمل الفني، والطبقة الاجتماعية والسياق السياسي وللشخصيات التي يصوّرها.
تدعو "مغامرة الأزياء" الأطفال لاكتشاف الأزياء التي اعتمدها الفنانون لإلباس شخصياتهم في قطعهم الفنيّة المعروضة في قاعات عرض المتحف والتفكير في رمزية تلك الأزياء، وذلك من خلال ست مراحل متكاملة مصممة خصيصاً لإطلاق العنان لمخيلات الأطفال وإثراء فضولهم وتعزيز حبهم للتعلّم وحسهم النقدي.

يبدأ الزوار بابتكار الشخصية الخيالية (أفاتار) التي تشبههم، والتي سترافقهم في رحلتهم من خلال العديد من محطات الوسائط المتعددة. كما يجمع الأطفال النقاط من خلال سوار يسجّل عدد النقاط التي حازوها نتيجة تفاعلهم مع العديد من الشخصيات البارزة المصوّرة في القطع الفنيّة المعروضة في المتحف. ولا بد من الإشارة إلى أن الزوار يعملون في كل مرحلة على تحقيق مهمة محددة تقوم على العثور على ملابس أو حلي من خلال مجموعة من التحديات التي تتنوّع ما بين ألعاب المطابقة بين الصور والتركيب أو معرفة الفرق بين الصور. 

  بعد ذلك، يتابع الأطفال مغامرتهم في الطابق الأول من متحف الأطفال، حيث يجدون ملابس مطابقة لتلك التي اكتشفوها في القطع الفنية، ليتمكنوا من الاطلاع على سبب اختيار الفنان لها.

أما بالنسبة إلى الأطفال ما دون 3 أعوام، فقد خصص لهم المتحف مساحة مميّزة تضم ألعاب تركيب بسيطة تقوم على استخدام التماثيل والدمى. إلى جانب ذلك، يشمل متحف الأطفال الجديد ركناً خاصاً بالمطالعة، مُطلاً على المساحة الرائعة المفتوحة تحت القبّة، يضم أكثر من 600 كتاب ودفتر للتلوين ليستمتع الأطفال بوقتهم. 

يُذكر أن المتحف يقدّم، في إطار برنامجه الثقافي السنوي، مجموعة من النشاطات التي تسمح للزوار باكتشاف مجموعته الفنيّة ومعارضه العالمية وهندسته المعمارية من منظور جديد. وتشمل هذه الأنشطة جولات إرشادية وورش عمل ومحاضرات وجلسات حوارية وعروض أفلام ونهايات أسبوع عائلية وجولات حول المتحف بقوارب الكاياك.

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم