ما وراء الخبر

بعد مشاركة 172 مبدعة وتكريم 23 فائزة الموسم الخامس ينطلق في جائزة الشارقة لإبداعات المرأة الخليجية

بعد مشاركة 172 مبدعة وتكريم 23 فائزة الموسم الخامس ينطلق في جائزة الشارقة لإبداعات المرأة الخليجية



يُعلن المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة عن فتح باب المشاركة في جائزة الشارقة لإبداعات المرأة الخليجية في دورتها الخامسة لعام 2022م، وذلك بعد النجاح الذي حققته الجائزة في الدورات الأربع السابقة،حيث بلغت عدد المشارِكات بالجائزة من دول الخليج العربي 172 مشاركة مرشحة،كما تم تتويج 23 فائزة بمختلف المجالات للمسابقة من الرواية،والشعر،والدراسات الأدبية ،وقد بلغت الزيادة في عدد المشاركات المرشحة في الدورة الرابعة لعام 2021م ما نسبته 9% مقارنة بعدد المشاركات المرشحات في أول دورة للجائزة والتي انطلقت في عام 2017م. 

تأتي الجائزة دعماً لإبداعات المرأة في الخليج العربي ورؤاها الفكرية في الموضوعات الثقافية والأدبية، وتعزيزاً لدور الأدب الروائي والشعري للمرأة في دول مجلس التعاون،ومساهمة فاعلة في إثراء الأدب الخليجي الحديث،إضافة إلى إذكاء روح التنافس الإيجابي في الإبداع الأدبي بين ذوي الخبرات والتجارب الأدبية. 

ويقوم المكتب الثقافي والإعلامي في المجلس بإدارة الجائزة والإعلان عنها من خلال دليل يحتوي كامل التفاصيل الفنية والإجرائية منذ استقبال الطلبات ولغاية حفل التكريم وتوزيع الجوائز،وكذلك توفير الدعم والمساندة لتحقيق أهدافها،وتلتزم الجائزة بالتمسك بقيم الاستقلالية والشفافية والنزاهة خلال عملية تقييم أعمال المرشحات للجائزة من قبل متخصصين وخبراء في المجال الأدبي والثقافي. 

وجاء في كلمة المكتب بهذه المناسبة التأكيد على تطوير الجائزة بعد النجاح الذي حققته خلال دوراتها السابقة من حيث الكم وجودة مخرجات الجائزة،والتي حَظِيت بالاهتمام الإعلامي على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، نتيجة لاهتمام المثقفين ولإقبال المبدعات من كل دولة على المشاركة فيها. 
ولقد جاءت هذه الدورة الخامسة بالتشاور مع لجنة شكلتها الجائزة مكونة من أصحاب التجارب والخبرات من مثقفي الخليج، فتمت إعادة قراءة المعايير والشروط لكل مجال ،كما تم فتح نوافذ أكثر اتساعاً لإتاحة الفرصة لمشاركات إبداعية أخرى غير الشعر الفصيح والرواية والدراسات الأدبية، وذلك بتخصيص جانب أو فرع لكل دورة تتيح للمبدعات المشاركة فيها، فأصبح "السرد" بدلاً عن حقل الرواية مثلاً، لفتح آفاق سردية أخرى كالقصة القصيرة والنص المسرحي وأدب الطفل وغيرها. 
وفي الدورة الخامسة تم الإعلان عن ثلاثة مجالات للجائزة وهي الشعر وخصص للشعر النبطي، ومجال السرد وخصص للقصة القصيرة، ومجال الدراسات الأدبية وخصص لمسرح الطفل. 
كما تم تحديد عدة شروط للمشاركة في الجائزة منها أن تكون المتقدمة من دول مجلس التعاون الخليجي، وأن تكون المشاركة في مجال واحد فقط من مجالات الجائزة، وأن لا تشارك الفائزة إلا بعد مرور ثلاث دورات، كما يحق للمشاركة أن تشارك سنوياً في حال عدم فوزها، وتم تحديد يوم الخميس 17 نوفمبر 2022م كآخر يوم لاستقبال المشاركات. 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم