من أجل ولدي

الأمومة في سن الأربعين بين المتعة والمسؤولية

الأمومة في سن الأربعين بين المتعة والمسؤولية



يؤكد الكثير من الخبراء أن فرص حمل المرأة التي تجاوزت الخامسة والأربعين قليلة جداً، إلا أن هذا الوقت يشهد حالات كثيرة لحمل العديد من النساء اللواتي تجاوزن سن الأربعين "مرامي" التقت أمهات يعشن تجربة الأمومة إما لأول مرة أو منهن من أعاد التجربة بعد وقت طويل.


فرحة مميزة
بعد عشرين عاماً من التوقف عن الإنجاب فوجئت روعة بخبر حملها وهي في الرابعة والأربعين من عمرها وبلوغ ابنتها الجامعية عشرين عاماً، مشاعر متضاربة عاشتها روعة خلال تسعة أشهر بين الفرحة والقلق والترقب ومخاوف سكنت قلبها بخصوص سلامة جنينها.. كل هذا تلاشى عندما رأت ذلك الملاك الصغير بين يديها.
 تصف روعة ذلك الإحساس لمرامي بقولها: "أنجبت ابنتي الكبرى وأنا في الخامسة والعشرين من عمري، وعشت حياة تعيسة مع والدها انتهت بالانفصال، وتحملت مسؤولية طفلتي الصغيرة وأخذتني الحياة والسعي لتأمين العيش الكريم لها، وحرمتني الظروف من الاستمتاع بطفولتها كما كنت أتمنى. مرت السنون وكبرت ابنتي ودخلت الجامعة ليقدر الله لي أن أعيد تجربة الزواج مرة أخرى ورزقني الله بزوج صالح وأتم الله نعمته عليّ بأن أهداني سبحانه ابني الصغير محمد، مع صغيري الآن أعيش لحظات حرمت منها طويلاً، وحالياً أعيش تجربة تربوية مزدوجة بين ابنتي الحبيبة الجامعية والتي هي بحاجة أمها أكثر من ذي قبل، وطفلي الحبيب ذي الثمانية أشهر وأنا أراقب كل لحظة نمو يتعلم فيها شيئاً جديداً، هو شعور يصعب وصفه ومهمة  ليست بالسهلة، أسأل الله العليّ العظيم أن يحفظهما من كل شر، ويجعلهما لي من البارين والصالحين.. 

 

سعيدة بأمومتي
رنيم في الثانية والأربعين من عمرها أم لطفلة تبلغ من العمر تسعة أشهر تفصل لمرامي تجربتها قائلة:
"سن الأربعين عند المرأة بشكل عام هو بداية مرحلة تخافها وتخشاها كل سيدة، بل وتحسب لها ألف حساب وتصيبها بتوتر عصبي ونفسي؛ لأنها تشعرها بأنها بدأت تفقد ربيع الحياة والجمال، لكنني بخلافهن أقول بأن سن الأربعين  هو قمة الجمال، أما عن حملي في سن متأخرة فهو أجمل ما حصل لي في عمري، وبابتسامة عريضة تضيف رنيم: "الحمد لله بالرغم من تعرضي للعديد من المشاكل الصحية أثناء فترة حملي مما دفع الطبيب لإجراء عملية قيصرية مبكرة فأنا سعيدة جدا بأمومتي ولو في سن متأخرة".


مفاجأة غير متوقعة
 أما مريم سرحان فلها تجربة فريدة في عالم الأمومة الأربعينية، فهي مدربة رياضية وأم لشابين في الجامعة والآخر في الثانوية العامة. تروي لمرامي قصة حملها بآخر العنقود قائلة: "ظننت في البداية أني قد بلغت سن اليأس باكراً خاصة أن هناك قريبات لي بلغن هذا السن في منتصف الأربعينيات، وكنت  أروي ما يحصل معي لإحدى صديقاتي المقربات، فأخبرتني ضاحكة بأنني ربما كنت حاملاً! لم آخذ الموضوع بداية على محمل الجد؛ فالبنسبة إليّ كنت قد ختمت مرحلة الأمومة لطفل صغير وأعيش مع أبنائي مرحلة الأم والصديقة في نفس الوقت، لكن طبيبي فاجأني بأنني حامل، صدمت بداية الأمر واستغرقت يومين لأستوعب ما يحصل معي. 
وتكمل مريم موضحة: "حالياً ملاكي الصغير هو رفيقي في العمل وساعدي الأيمن" وتردف ضاحكة: "حبيبي آخر العنقود جاء وجلب لي الخير كله في عملي وحياتي، هو الآن الغالي على قلوب والده وإخوته الشباب حفظهم الله من كل شر".


الأم والابنة 
وتروي لميا هيلم تجربة شقيقتها وابنة شقيقتها في حملهما معاً لمرامي بقولها: "تزوجت أختي الكبرى في سن صغيرة وأنجبت أربعة أبناء، وتبلغ حالياً الرابعة والأربعين من عمرها، وأثناء مرافقتها لابنتها التي تتابع حملها لدى طبيبتها اشتكت أختي من بعض التعب والإرهاق لدى طبيبة ابنتها التي طلبت من أختى إجراء فحص سريري لتزف لها خبر حملها الذي قدره الله سبحانه وتعالى، وحالياً تحظى باهتمامنا جميعاً هي وابنتها، وندعو الله لهما بالسلامة والتمام على خير إن شاء الله.


الدعم النفسي
وحول أهمية الدعم النفسي للمرأة الحامل، تؤكد المتخصصة النفسية هنادي الجبان ضرورة حصول الأمهات الحوامل، خاصة لمن تجاوزت الخامسة والثلاثين،  على الدعم النفسي في فترة الحمل للمحافظة على سلامتهن العقلية. وتوضح لمرامي بقولها: "أكدت أحدث الدراسات النفسية بأن أطفال النساء اللاتي يعانين من توتر شديد أثناء الحمل هم أكثر عرضة للإصابة باضطراب الشخصية بنحو عشرة أضعاف حين يبلغون سن الثلاثين، كما أشارت الدراسة إلى أن تعرض المرأة الحامل لتوتر معتدل فترة طويلة قد يكون له تأثير على نمو الطفل وتطوره وقد يستمر هذا التأثير إلى ما بعد ولادة الطفل.


دور الرياضة
وحول أهمية الرياضة بالنسبة للحامل وخاصة الأربعينية، يؤكد المدرب محمد فضة لمرامي بقوله: "للرياضة العديد من الفوائد التي لا يمكن حصرها سواء من الناحية الجسدية أو النفسية للشخص الذي يمارسها بانتظام، وينطبق ذلك على المرأة الحامل أيضاً، ولكن مع وجود بعض المعايير التي ينبغي عليها الانتباه لها عند أداء الرياضة واستشارة الطبيب المتابع لحالتها الصحية، فالرياضة تحمي الحامل من حدوث مشاكل كزيادة الوزن التي تعاني منها أغلب الحوامل خلال فترة الحمل، كما تسهل على الحامل عملية الولادة مع الاستشارة والمتابعة الطبية كما أسلفت، والأهم هو دور الرياضة في التقليل من الإصابة بمرض سكر الحمل. 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم