ناس وحكايات

خدمات عصرية هدفها الحفاظ على القيم والهوية الوطنية

خدمات عصرية هدفها الحفاظ على القيم والهوية الوطنية


إدارة التنمية الأسرية بالشارقة تُحسن مستوى حياة الأسرة بالدعم والمساندة


  تواصل إدارة التنمية الأسرية وفروعها، إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، تقديم خدماتها العصرية، سعياً لتعميق رؤيتها في الوصول إلى أسرة واعية متماسكة ومحافظة على هويتها و قيمها، بالإضافة إلى تحسين مستوى الحياة فيها بمختلف جوانبها، وذلك من خلال ما تقدمه من برامج ومبادرات و رش وجلسات  لدعمها،  لذلك طرحنا عدة أسئلة على المختصين في داخل إدارة التنمية الأسرية عن أثر الاقبال على المبادرات الجديدة، وأكثر المشاكل وكيفية دعمها، بالإضافة إلى آليات وطرق التعامل مع الحالات؟ وكانت الإجابات عميقة جداً خصوصا في طريقة استقبال الحالات وفي توزيعها على المختصين، بالإضافة إلى طرق الدعم والمساندة في إطار عمل مؤسسي، وغالباً يكون الدعم على أرض الواقع من خلال الوصول إلى الحالة بكافة طرق التواصل، حتى يتمكن أصحاب تلك المشاكل من مواصلة العمل داخل وظائفهم، والحياة وسط أسرهم. 
وفي هذا السياق أطلقت الإدارة العديد من البرامج ومنها : خلك واعي، أسرة سعيدة، شاور، زواج ناجح، قياس .  وكلها مهارات تستهدف كل فئات المجتمع، وتهدف إلى تفعيل دور الأفراد في المجالين الأسري والاجتماعي واكسابهم المزيد من الخبرة والمعلومات، وتحفيز روح التعاون و الإرادة و المحبة و التواضع، تطوير قدرات أفراد المجتمع العلمية و العملية ، تعزيز السلوكيات الإيجابية في المجتمع.
 
 
  سلامة المشاركين أولوية 
وأكدت مريم محمد عبد الله مدير إدارة برامج الأسرة أنه في ظل استمرار الأنشطة المختلفة و العودة إلى الحياة الطبيعية تم تحويل العديد من الفعاليات لأرض الواقع و تنفيذها مجدداً للفئة المستهدفة حضورياً بدلاً من المنصات الإلكترونية و وسائل التواصل الاجتماعي مع التنويه بضرورة الالتزام بالإجراءات و الانفتاح الآمن بشكل تدريجي حيث تعتبر سلامة المشاركين من أولوياتنا، موضحة أن البرامج لاقت اقبالاً  كبيراً من شرائح متعددة من المجتمع حيث أبدوا إعجابهم بالبرامج المنفذة وهو ما انعكس بشكل واضح في دراسات الرضا.
 وقالت: تواصل التنمية الأسرية بالشارقة تنفيذ مبادراتها و التي أُطلقت خلال العام الحالي بعنوان ( مبادرة رحلة عمر ، مبادرة 180 درجة من التغيير ، مبادرة لنتحدث ، مبادرة توازن ) وتهدف هذه المبادرات إلى سد ثغرات أكثر التحديات إلحاحاً استناداً لدراسات قائمة و سجل المخاطر الاجتماعية الذي أطلقته الإدارة في وقت سابق بالتعاون مع مختلف الجهات في الإمارة.
 وأشارت مدير إدارة البرامج  في كون  البرنامج يستهدف تحقيق تغيير في سلوك المشاركين تم تصميم المبادرات الاجتماعية بقالب مختلف عن السابق و لا يقتصر  على طرح المعلومات النظرية فقط و تسعى الإدارة لوضع آلية واضحة لقياس الأثر المجتمعي بشكل دقيق و مُفصل خلال الفترة القادمة. كما يتم تنفيذ أنشطة و ورش مصاحبة للدورات التدريبية تعزز المادة التوعوية بمشاركة مجموعة من المختصين في المجال الأسري والاجتماعي بعد حصر الأفكار ومناقشتها وتنقيحها ودراستها من حيث الجدوى والفاعلية.
 
دعم المقبلين على الزواج
 وتشير موزة سيف الشحي السويدي مدير إدارة الإرشاد الأسري إلى أن إدارة الإرشاد الأسري تساند في تجاوز التحديات التي تمر بها الحالة، ضمن إطار عمل مؤسسي يضمن كفاءة وفعالية الاستجابة، وشمولية وتكامل خدمات الدعم والحماية الاجتماعية والتأهيل، وإعادة دمج الأسر التي يتعرض أحد أفرادها للعنف أو التفكك في المجتمع، أو الأسر التي تمر بأزمات اقتصادية أو اجتماعية وتمكينهم اقتصادياً واجتماعياً، ومواصلة أدائهم لوظائفهم الطبيعية، من خلال تقديم الخدمات الارشادية التمكينية "برنامج التمكين الذاتي" استناداً على الخبرات والكفاءات العلمية والفنية للكوادر البشرية المتخصصة في مجال الإرشاد الأسري.
 وقالت السويدي: تعمل إدارة الإرشاد في إدارة التنمية الأسرية وفروعها على تقديم الاستشارات والخدمات الإرشادية الأسرية و الاجتماعية و النفسية القانونية و الاقتصادية عن طريق الإرشاد المباشر أو غير المباشر من خلال المنصات التفاعلية المختلفة ، الهاتف ، البريد الإلكتروني ، مع الحرص على القيم المؤسسية للإدارة و انتهاج مبدأ السرية و تقديم الخدمات المجانية للمتعاملين ، بالإضافة إلى تعزيز تكامل الخدمات بين المؤسسات ذات العلاقة لتقديم خدمات ذات جودة للمتعاملين.
 وحول نوعية البرامج والخدمات التي تقدمها الإدارة للأسرة أشارت مدير إدارة الإرشاد الأسري إلى برنامج خلك  واعي، و هو يهدف لدعم المقبلين على الزواج، لرفع مستوى الاستعداد لديهم، بالإضافة إلى برامج  زواج ناجح، شاور، أسرة سعيدة، قياس، وكلها برامج تسعى لإسعاد الأسرة عبر تقديم الخدمات من خلال الكفاءات التخصصية في الإدارة و من خلال اعتماد مقاييس علمية جديدة و تدريب موظفات الإرشاد الأسري على تطبيق المقاييس النفسية والأسرية المعتمدة في الإدارة
 
 
استقبال الحالات
 وبدورها أوضحت أميرة المرزوقي رئيس قسم الاستشارات النفسية والأسرية في إدارة التنمية الأسرية وفروعها، أن استقبال الحالة عملية سهلة وبسيطة جداً، حيث يتم استقبال الحالات التي تحضر بشكل شخصي و يتم تحويلها إلى مدير الحالة و هو يكون متخصص إما في الجانب القانوني أو الاجتماعي أو الجانب النفسي، وهو يقوم بتدوين البيانات الأولية للحالة، من اسم وهاتف وعدد الأبناء، ومستوى التعليم، فيما هناك حالات يتم استقبالها عن طريق التحويل من جهات بشكل ودي، مثل المدارس وجهات الدعم الاجتماعي والخدمات الاجتماعية، وأحياناً نتلقى حالات من المستشفيات، دار القضاء ، والإصلاح والتوجيه، بجانب جهات ومؤسسات اجتماعية من الدولة، مؤكدة على سرية وخصوصية معلومات كل حالة، تتلقى الجلسات الإرشادية، وتصل إلى الحل المرضي.
 وقالت: بدأنا الآن في الإدارة العمل على التمكين الذاتي لجميع المتعاملين نعلمهم كيفية التمكن من رفع مستوى الوعي لديهم وكيفية التعامل مع المشاكل التي تواجههم، وذلك عن طريق عمل جلسات العلاج المعرفي السلوكي. 
 
مستفيدون:
 قال علي سالم، شاب مقبل على الزواج: استفدت من برنامج زواج ناجح وهو من أهم البرامج التي ترتقي وتهتم بالعلاقة الزوجية، التي تؤسس لأسرة مستقرة تسهم في تنمية المجتمع، وذلك يتطلب بناء حياة زوجية ناجحة بين طرفي هذه العلاقة، مشيراً إلى أنه برنامج يعد أهم الخطوات التمهيدية لتوعية فئة الشباب والفتيات.
 وأشارت رهف المحمود موظفة مقبلة على الزواج، إلى أن برنامج أسرة سعيدة، من اهم البرامج التي استفادت منهم، خصوصاً خلال هذه المرحلة المقبلة والمتمثلة في تأسيس أسرة جديدة، داعية الشباب والفتيات إلى ضرورة التواصل مع إدارة التنمية الأسرية للتعرف على تلك البرامج وأهدافها.
 
 وأكدت إيمان محمد معلمة وزوجة أن سبب حضورها مثل هذه البرامج مسألة مهمة بالنسبة لها، لأنها تحب الاطلاع على كل ما هو جديد في مجال الأسرة، فالعلم لا يقف عند حد معين، موضحة استفادتها من تلك  البرامج ، في كيفية إدارة الغضب بيني وبين زوجي خصوصاً في أوقات الغضب التي دائماً يتخذ الفرد فيها قرارات متسرعة غير مدروسة 
                           
  
التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم