من أجل ولدي

"لماذا؟".. كتاب مرح


يعلم الصغار أهمية الحفاظ على البيئة


يضع كتاب "لماذا؟"، القراء الصغار من خلال قصته ورسومه المتقنة أمام مفارقات قد تبدو للمرة الأولى كوميدية، لكن الهدف منها إثارة فضولهم وتشجيعهم على التساؤل عن العالم من حولهم، من أول سطر إلى آخر صفحة، حيث يختتم بالتنويه إلى أن الإنسان ينسى كثيرًا لون الغيمة البيضاء ووجه السماء الأزرق وصوت الماء، وينسى جمال الورد، وينسى أنه كائن يعيش في الأرض وليس في الفضاء.

الكتاب أطلقته "دار كلمات" المتخصصة بنشر كتب الأطفال واليافعين ضمن إصداراتها للعام الجاري 2023، وهو من تأليف أمل ناصر ورسوم زينب بن حوّالة، وفي كل سطر وصفحة مصورة من القصة، يظهر حيوان أو نبات بسلوك غير مألوف وأحياناً بسلوك مضحك، مثل سمك القرش الذي يستعين بأسنان صناعية، أو السلحفاة التي تحمل مظلة، أو النبتة التي ترتدي نظارات شمسية، ليكشف كل سؤال حول تلك السلوكيات عن جواب يحفّز الأطفال على التفكير في الأسباب والنتائج وما يعانيه عالم الطبيعة من تلوث بيئي.

ويحقق هذا الإصدار الرسالة المطلوبة منه سواء قرأه الكبار أو الصغار، لكنه يهدف بشكل أعمق إلى تنمية مهارات التحليل والنقد لدى الأطفال، وتوعيتهم بقضايا البيئة والحفاظ على التنوع الحيوي، كما يبرز التغيرات التي طرأت على حياة الإنسان بسبب التلوث، وكذلك ما أفرزته جائحة كورونا التي أصابت العالم ودفعت البشر إلى ارتداء الكمامات واستخدام أنابيب الأوكسجين لتنقية رئاتهم من الهواء الملوث.

ويقدم الكتاب إجابات بسيطة وكاشفة لحجم التلوث الذي يواجه كوكبنا، وينقل للصغار بلغة بسيطة وواضحة رسالة مهمة حول مخاطر تلوث الشوارع بدخان المصانع وعوادم السيارات، وتلوث البحار بالنفايات والأكياس البلاستيكية، وانتشار الصيد الجائر الذي يعرض الكثير من الحيوانات للانقراض.

وتتيح "مجموعة كلمات" اقتناء الكتاب لمن يرغبون في إثراء مكتبات أطفالهم من خلال موقعها على الإنترنت kalimatgroup.ae وعبر جناحها في معارض الكتاب الدولية التي تشارك فيها، ويشار إلى أن هذا الإصدار مرشح لجذب اهتمام المربين والمختصين في مجال أدب الأطفال، لما يقدمه من رسالة هادفة بطريقة مشوقة ومرحة، تجعل منه إضافة قيّمة لمكتبة الطفل.

 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم