ناس وحكايات

افتخار يوسف ..  تعيد  صناعة السلال  الملونة  من سعف النخيل

افتخار يوسف .. تعيد صناعة السلال الملونة من سعف النخيل



الخوَّاصة..... مهنة ورثتها الفلسطينية افتخار يوسف عن والدتها. تقضى وقتًا طويلًا في صناعة السلال الملونة، وتضيف عليها النكهة العصرية والحضرية من خلال الألوان، كي تُناسب ذوق الزبائن.
تسمى الأدوات المشغولة من سعف النخيل بـ الخوص، ولها مسميات متعددة منها "السعفيات" و"صناعة  النخيل"، كذلك يصطلح بعض الباحثين على تسميتها بـ صناعة المنسوجات النباتية.
بداخل بيت "الشعر" المنصوب، تستكمل افتخار يوسف صناعة سلة من أوراق النخيل (بوص)، وأمامها تفرد منتجاتها من أوانٍ وأطباق وسلال تقديم ضيافة كجزء من تمسكها بتراثها البدوي مع إضافة لمسات عصرية بخيوط الصوف الملونة، تجلس في مكانٍ ينقلك إلى حياة البادية، الذي كان ملجأ للزوار، بهدف الاستراحة أو التقاط الصور. تجلس على الأرض تختبئ ملامح وجهها وراء بُرقع تزينه ليرات مذهبة مشعة، ترتدي ثوبًا تراثيًا بدويًا، تمسك إبرةً وبيدها الأخرى تلف ورق النخيل "سعف" على أسلاك توصيل إنترنت لتمنح قاعدة السلة متانة وتستكمل الحواف المتبقية.

 

التعليقات
اترك تعليقاً


آخر مقالات في القسم