مراميات

القلـــــــم الحــــــائر

القلـــــــم الحــــــائر


عندما كنت أحاور قلمي أن يلتزم البقاء في أدراج مكتبي ويتخذني قدوة وأنا الجالس منذ شهور في منزلي التزاماً بقواعد التعامل مع (كوفيد-19)، أصابته حالة فقد معها أعصابه وفجأة قفز على الورقة متحمساً أن يكتب موضوعاً عن الطلاق، متخيلاً أنه سيف بتار سيقطع قضايا الطلاق من المحاكم، ولكنه لم يكتب فقرة إلا وشطبها لأن هناك من سبقه في كتابتها. فوقع في حيرة من أمره، لا يستطيع الرجوع لي خالي الوفاض بعد أن عصى أمري، وفي ذات الوقت قد يفقد مقامه عند الورقة التي وافقته على فكرة أن يكتب مقالة دون وجودي. فراودته فكرة الانتقام مني لأني عارضته في الكتابة، وقرر أن...

التفاصيل
الولاء الوظيفي والوطني

الولاء الوظيفي والوطني


نجاح أي مؤسسة عامة أو خاصة يتوقف بالدرجة الأولى على ولاء منتسبيها، والولاء في المؤسسة أن يتأقلم العضو مع ظروف مؤسسته وأن يحرص على نجاحها، لا سيما في حالات الأزمات، ذلك أن نجاح المؤسسة هو استمرار لتقدم وتطور الموظف ذاته. ولكن في بعض المؤسسات، هناك من يحاربون أصحاب الولاء من المميزين والمبدعين، ويضعون لهم العراقيل، ليس لشيء إلا لعُقد نفسية يعانون منها أو عدم حرفية ومهنية فيما يؤدونه من عمل في المؤسسة؛ وذلك من خلال إغلاق أبواب مكاتبهم على أنفسهم وكتابة التقارير المغرضة والتوصيات المجحفة، وهذا تدريجياً ينعكس على أداء الموظف المستهدف، مما قد يخرجه من سرب الولاء لمؤسسته ويجعله...

التفاصيل
حاكِمٌ.. حَكَمٌ.. حَكيم...

حاكِمٌ.. حَكَمٌ.. حَكيم...


من يعرفني عن قرب يعلم أني أرفض أن أسخِّر قلمي لغير قناعاتي وما أؤمن به، وعندما أكتب عن أي شخصية فإنني أعلم أنني زدت على رقابة ضميري لما أخطه بيدي رقابة أخرى وهو حكم كل من يقرأ سطوري التي لن تنتهي حتى لو جف قلمي ووُضع كتابي لألقى حسابي. وعندما أكتب عن شخصية كصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة فإنه لا يمكن اختزاله في شخصية محددة، كما أنني أقر بأني لن أستطيع عبر هذه السطور إعطاء الرجل حقه وإنصافه، فالرجل الذي اختير حاكماً لإمارة الشارقة مع بداية الشهور الأولى لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة،...

التفاصيل