من أجل ولدي

الهدايا والألعاب لم تعد شرطاً لإسعاد الأطفال

الهدايا والألعاب لم تعد شرطاً لإسعاد الأطفال


سألتني إحدى الأمهات الموظفات عن طريقة تسعد بها طفلها الوحيد، فهي توفر له الهدايا والألعاب وكل ما يطلبه رغم ذلك تشعر أنه غير سعيد. فالسؤال الذي يفرض نفسه هنا: لماذا تقدمين لطفلك الهدايا وتشترين له الألعاب؟ هل لأنك حريصة على إدخال السرور إلى نفسه، والبهجة إلى قلبه؟ ومع ذلك فهناك هدية لا تقدر بثمن، وتعد مصدراً للسعادة الدائمة له، والنجاح المؤكد في مستقبله، وهذه الهدية لا تباع في الأسواق ولا تقدم في المناسبات؛ لأنك تملكينها دائماً، بل يجب عليك أن تقدميها إليه في كل وقت، وكل مناسبة، في غضبك ورضاك، في ليلك ونهارك، في صحتك ومرضك؛ إنها هدية الحب،...

التفاصيل
حفظ السموم... حماية للأطفال

حفظ السموم... حماية للأطفال


تدل الإحصاءات على أن نحو خمس حوادث التسمم تقع في العام الثاني من العمر، فالأطفال في هذه السن التي يميلون فيها إلى استكشاف حقيقة الأشياء وتذوقها يكادون يبتلعون كل ما يجدونه أمامهم مهما كان مذاقه، وهم يحبون بصفة خاصة الحبوب بمختلف أشكالها، والأدوية الطيبة المذاق والسجائز وعيدان الكبريت. وفيما يلي قائمة بالمواد التي كثيراً ما تسبب تسمم الأطفال، والتي جاءت في الدراسات والإحصاءات الخاصة بصحة الأطفال والتقارير الصحية الخاصة بصغار السن: - الأسبرين وما شابهه من المواد الطبية. - سموم الحشرات والجرذان. - البرافين ومركبات البترول والبنزين وسوائل التنظيف على اختلافها. - الرصاص الذي يدخل في تركيب علب يمتص الطفل شيئاً من محتوياتها. إن معظم...

التفاصيل
لينا جبر.. طفلة... تُحوّل الأوراق إلى لوحات مزهرة

لينا جبر.. طفلة... تُحوّل الأوراق إلى لوحات مزهرة


عشق الألوان وحب الرسم كان البداية، منذ ما يزيد على خمس سنوات، ولكن الفضول هو ما دفعها إلى صناعة مجسمات فنية، وصناعة ورود ملونة من الأوراق، حيث جذبتها أوراق "الكويلينج" الملونة، وتملَّكتها رغبة في دخول عالم "فن الأوريغامي". تزدحم غرفة الفتاة الصغيرة لينا جبر (13 عامًا)، بالكثير من المجسمات الورقية، التي تغطي كافة أرجاء غرفتها الصغيرة في منزلها، لتحولها إلى معمل صغير، يضم أدوات العمل، ومختلف لوحاتها التشكيلية، ويتحول معها المكان للوحة كبيرة تضج بالألوان والجمال، حتى سقف الغرفة، عليه لوحات زجاجية مذهلة. وتسعى جبر الآن إلى إقناع عائلتها بتخصيص مكان إضافي لها داخل المنزل يتسع لما هو قادم من...

التفاصيل