وجوه إماراتية

الرقيب أول فني بيطري موزة السويدي: دافع عن حلمك... ولا تيأس!

الرقيب أول فني بيطري موزة السويدي: دافع عن حلمك... ولا تيأس!


الرقيب أول فني بيطري موزة السويدي من قسم التفتيش الأمني بشرطة ‏الشارقة‏، حدثتنا عن تجربتها الفريدة في التعامل مع الكلاب البوليسية، وعن الصعوبات التي تواجهها خاصة أنها خاضت مجالاً جديداً وغير مألوف للمرأة. ماهي الوظيفة التي تشغلها موزة السويدي؟ قبل أن أذكر ما هي وظيفتي العملية، أود أن أذكر وظيفتي الفعلية! إنني أشغل عدة وظائف منها الابنة، الأخت، الزوجة والأم، وأخيراً وظيفتي وهي رقيب أول فني بيطري في قسم التفتيش الأمني، الكلاب البوليسية في شرطة الشارقة. وإنني سعيدة في بذل جهدي في جميع هذه الوظائف كوني امرأة وأماً إماراتية عاملة في تخصص البيطرة الخصب في دولتنا. ما طبيعة عملك، وكيف...

التفاصيل
الشيخة موضي محمد حمد الشامسي.. مسيرة نجاح وتميز ...

الشيخة موضي محمد حمد الشامسي.. مسيرة نجاح وتميز ...


لم تكن لتكتفي بأن يكون اسمها محدداً برقم يندرج بسجل النفوس المدني فحسب، لأنها كانت ترى الغد يترقب خطاها وهي لم تزل بالأمس بعد، عرفت ميولها وقيّمت توجهاتها العلمية فاختارت الأنسب حسب رؤيتها وكانت صائبة بذلك، وذلك بمؤشر التفوق كتحقيق درجة الامتياز مع مرتبة الشرف بجامعة الإمارات العربية المتحدة بدرجة البكالوريوس بتخصص علم النفس والتربية، لتشدها تطلعاتها للانفتاح على الثقافة العالمية وحصولها على دبلوم المحادثة باللغة الإنكليزية من الجامعة الأمريكية بالشارقة. دخلت معترك الحياة العملية متخصصةً اجتماعيةً بمنطقة الشارقة التعليمية ولمدة تسع عشرة سنة، درست وتفوقت ولم تنفصل عن عالم الدراسة يوماً ما وبمختلف مراحل حياتها المهنية، فكانت متعطشة...

التفاصيل
د. فريدة الحوسني ..نجاح وتميز...بين الطب والإعلام

د. فريدة الحوسني ..نجاح وتميز...بين الطب والإعلام


أيقنت الدكتورة فريدة الحوسني أنها ستخوض التحدي وتثبت أنها أهل له عندما اختارت دراسة "الطب"، رغم أن هذا التخصص لم يكن بحسبان بنات دفعتها بالدراسة آنذاك وعائلتها كذلك، لكنها الرغبة (أولاً) مدعَّمة بثقتها العالية بإمكاناتها على استيعاب مقرراته الدراسية (ثانياً) وإن كان تخصصاً معقداً وليس بالسهل الخوض فيه لمساسه مصير الناس، فكما أن الطب هو المنقذ لحياة الملايين من الناس كذلك يؤدي الخطأ الطبي إلى وفاة الكثير منهم، فقد اختارت وقررت ونجحت بالتحدي وبتَمَيّز، وقد غذّى دوافعها تلك شوقها لمساعدة الآخرين. تم اختيارها متحدثاً إعلامياً عن دائرة الصحة بوزارة الصحة عند ظهور جائحة "إنفلونزا الخنازير" عام 2009 وكانت المرة الأولى...

التفاصيل